اعتلت جيدا عيتاني، مسؤولة التسويق والتواصل في هب71 (Hub71) إحدى المبادرات الرئيسية لبرنامج "غداً 21"، المنصة في منتدى عرب نت بيروت 2019، لـ"مشاركة فكرة" ليست فريدة من نوعها ولكنها تسلّط الضوء على أهمية التعاون والشراكة بين كبار اللاعبين في البيئة الحاضنة لريادة الأعمال في المنطقة.

ما هي الفكرة؟ إنها شراكة استراتيجية بين هب71 ومنتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي "للعثور على شركات مستعدة لمرحلة النمو التالية".

تقوم الفكرة بحسب عيتاني على "العمل معاً، إلى جانب شركائنا، لتقديم فرص غير مسبوقة (للشركات الناشئة) لدخول الأسواق العالمية والوصول إلى رؤوس الأموال بالتوازي مع سياسات تنظيمية مرنة".

وقد جاءت الشراكة في الوقت المناسب والمكان المناسب لا سيما مع التزام حكومة أبو ظبي بتنويع الاقتصاد وتمهيد الطريق نحو صناعات تعتمد على المعرفة. فأبو ظبي تسعى لتصبح منصة انطلاق عالمية لشركات التكنولوجيا والتي يمكن للمبتكرين العرب الملهمين أن ينقلوا شركاتهم عبرها إلى الإمارة والتوسّع منها إلى أسواق دولية".

ستستند الشراكة إلى إرث منتدى MIT في المنطقة العربية الذي نجح في تمكين رواد الأعمال والمبدعين على مدار 13 عاماً من خلال التدريب والمسابقات وبرامج التبادل وفرص التواصل.

وقال محمود عدي، الرئيس التنفيذي لمنصة هب71: "توفر المنطقة اليوم مقومات ملائمة لإطلاق الشركات الناشئة. ولكن على الرغم من أن تأسيس الشركات وممارسة الأعمال التجارية على أرض الواقع يعد إنجازاً كبيراً، إلا أنه من الصعب إيجاد طرق لتوسيع نطاق هذه الشركات. وفي ظل مجموعة العناصر الفريدة التي توفرها هب71 وتشمل الوصول إلى رأس المال وشبكات العلاقات المحلية والعالمية ونخبة من شركاء الأعمال والتكنولوجيا إلى جانب البيئة التنظيمية الجذابة، يمكننا جعل هذه الخطوة التالية أكثر سهولة. وتسلط شراكتنا مع منتدىMIT لريادة الأعمال في العالم العربي الضوء على التزامنا بدعم المواهب الاستثنائية في المنطقة كما أنها هب71 من أن تكون منصة انطلاق عالمية للابتكارات المختلفة".

من جهتها، قالت هلا فاضل، رئيسة مجلس إدارة منتدىMIT لريادة الأعمال في العالم العربي: "منذ انطلاقته عام 2005، ساهم منتدىMIT لريادة الأعمال في العالم العربي في تغيير نظرة الآلاف من أبناء المنطقة نحو ريادة الأعمال والابتكار. ومن خلال هذه الشراكة، يمكن لمنصة هب71 الاستفادة من شبكتنا من الخريجين بهدف استقطاب رواد أعمال جدد في مجال التكنولوجيا إلى أبوظبي، ليستفيدوا من شبكات علاقاتنا في تحقيق التوسع والنمو لشركاتهم الناشئة على الصعيد العالمي".

وسيلي الإعلان، حملة إعلامية تقدّم معلومات إضافية عن نطاق الشراكة وما تنطوي عليه للمبتكرين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


تود ان تكتب مقالة رأي لمدونة "براكيت"؟ اضغط على الرابط هنا لتعرف المزيد.